نرجوا منكم ما يلي

  • إبداء اقتراحاتكم وانتقاداتكم من أجل تحسين محتوى الموقع
  • الانضمام لصفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي
  • مشاركة الموضوع من خلال الروابط أسفل الموضوع
  • عند نقلكم للموضوع أو المواد الموجودة فيه نرجوا منكم احترام حقوق النشر.

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

شاركنا النشر

الجمعة، 10 مايو، 2013

الجنين و الحمل و الفيتامين باء 9 B

الجنين والفيتامين B9
كثيرات منا تغفل عن أشياء بسيطة، لتهيء للحمل.
 
و نهتم أكثر بأنفسنا بعد معرفة أننا حامل.
 
لكن للأسف هناك أشياء بسيطة ممكن أن تسبب خلل أو أضرار للجنين
 
بحيث ممكن نتفاداها بإيضافات سهلة.
 
موعدنا اليوم أحبتنا في رسالة جديدة حديثها عن حمض الفوليك و أهميته.


لماذا التهيؤ للحمل؟
 
تكون فترة خصوبة المرأة للإنجاب قبل أسبوعين من أول يوم
 
لدورة الشهرية.
 
فممكن أن يمر علينا 3 أسابيع
 
دون معرفة أننا حامل.
 
و المرحلة الحساسة جدا بالنسبة للجنين،
 
تكون ما بين الأسبوع الثاني إلى غاية الأسبوع الثامن من الحمل.
 
لأنها مرحلة تكوين الوجه
 
و الأعضاء مثل القلب و الكليتين.
 
فأي شيء تتعرض له المرأة في هذه الفترة
 
مثل نقص التغذية أو التدخين و غيرها،
 
ممكن
 
يسبب لها أضرار أو لجنينها.
 
لهذا يجب أن نحذر و نتصرف كأننا حامل
 
حتى قبل أن يكون هناك فعلا حمل




إن حمض الفوليك يدخل في تركيب الطبيعي
 
للعمود الفقري، للمخ و الجمجمة لطفل.
 
هناك دراسات حديثة بينت أن حمض الفوليك (الفولات)
 
من عائلة الفيتامينات من نوع باء
B
 
لما يأخذ قبل الحمل و في بدايته، يقلل من وقوع الجنين
 
في مشاكل صحية أهما أن يصاب بالسنسنة المشقوقة (أو ما يسمى أيضا الفتق السحائي).
Spina bifida
 
و هي نشوة في الأنبوب العصبي،
 
و التي تعتبرمن أهم الأمراض الخلقية انتشارا.
 
 


تعرفيها:


هي عيب خلقي تطوري نتيجة انغلاق الأنبوب العصبي
للجنين بشكل غير كامل.
حيث تكون بعض الفقرات التي تغمر الحبل الشوكي
غير متكاملة النمو بشكل كامل،
و تبقى غير ملتحمة و مفتوحة.
و ممكن تحدث مشاكل أخرى و غيرها
من العيوب للأنبوب العصبي
بعدم تكون المخفي الجنين
encephaly


بالإضافة إلى حالة الفتق المخي(بروز جزء من المخ عبر ثقب
في عظام الجمجمة)
Encephalocele
التي تؤدي إلى عدم التحام بعض أجزاء أخرى من الدماغ.
و ممكن غياب كبير أو تام للمخ.

التعريف مأخود من موسوعة ويكيبيديا الحرة








تغذية متوازنة وحدها ليست كافية:
هناك دراسات أظهرت أنه بإذن الله ممكن الوقاية ب 70%

من هذه العاهات،

إذا أخذت النساء 0,4 ميلي غرام (400 ميكروغرام)

من حمض الفوليك يوميا.

لكن للأسف غير ممكن أن نأخذ هذه الكمية كافة

من حمض الفوليك من غذاءنا،

لأن حمض الفوليك يبدأ بالنفوذ و تقل نسبة وجوده في الغذاء،

مند بداية تخزين الأغذية بالسوق،

ثم تقل أكثر عند الطبخ.






منابع حمض الفوليك:


الخضر ذات الأوراق الخضراء ((مثل السبانخ))

البقوليات ((الفولل – البزلاء))

عائلة الكرنب (( الملفوف- البروكولي- القرنبيط))

الكبد و الدجاج

الخبز الكامل

الحبوب المحصنة

الحمضيات و العصائر








تنبيه:
النساء اللواتي تغذيتهم قليلة من الكربوهيدرات،

و اللواتي تقلل من أكل الحبوب المحصنة
Enrichis

ممكن يكون لهم نقص في الفيتامينات

و الأملاح المعدنية المهمة منها

حمض الفوليك.


ما هي الكمية اللازمة؟


مهم لكل امرأة تترقب حدوث حمل أن تأخذ

مكملات من حمض الفوليك:

0,4 ميلي غرام إلى 1 ميلي غرام يوميا.

على الأقل شهر قبل الحمل و الأفضل 3 شهور،

ثم يأخذ أيضا لمدة 3 أشهر الأولى للحمل.

في الغالب المكملات الغذائية للمرأة الحامل

الموجودة بالصيدلية يتوفر فيها هذه الكمية

من حمض الفوليك.

بالنسبة لنساء اللواتي تعرضنا لحمل مسبق مع طفل

له إحدىهذه العاهات أن تأخذ كمية أكبر.

4 ميلي غرام يوميا على الأقل 3 شهور قبل الحمل،

أيضا النساء اللواتي تعرضنا لسكري، أو الصرع أو سمنة

عليهم هذه الزيادة.



و صلنا إلى آخر رسالتنا،

أتمنى أنكم قد أخذتم معلومات مفيدة

و أنني كنت خفيفة على قلوبكم

في حفظ الرحمن أترككم
إرسال تعليق