نرجوا منكم ما يلي

  • إبداء اقتراحاتكم وانتقاداتكم من أجل تحسين محتوى الموقع
  • الانضمام لصفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي
  • مشاركة الموضوع من خلال الروابط أسفل الموضوع
  • عند نقلكم للموضوع أو المواد الموجودة فيه نرجوا منكم احترام حقوق النشر.

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

شاركنا النشر

الجمعة، 10 مايو، 2013

الشوفان، الحبوب العجيبة، أهمية الشوفان و فوائده

الحبوب العجيبــ ــة الشوفــان
يتخبط الجميع في عصرنا الحالي للبحث عن


التغذية الصحيحة.


و للبحث على أي غذاء يكون صحي و فيه فوائد و منفعة،


و لو أن جميعها لها منافع تختص بها.


و أصبحنا نبحث عن مكملات غذاءية و اللجوء إلى الصيدلية،


و للأسف نسينا أن التغذية الصحية تأتي أولا مما خلق الله فأحسن كل شيء


خلقهـ فنجدها في مطبخنا و ليس بالصيدلية.


رسالتي اليوم
 
 
تتكلم عن حبوب نجهل منافعها المتميزة و تغيب كثيرا


في طبخنا و مطبخنا.





الشـــوفــــانـــــــ


الذي يعتبر كغذاء تقليدي مغذي و صحي.


تعتبر هذه الحبوب صحية لما تأكل في حدود حمية صحية


خالية من الدسم المشبعة،


و الدسم


trans


و من الكلسترول.


لها دور في تعديل كمية الكلسترول في الدم، و المساعدة على ثبات الوزن،


و على تعديل كمية السكر فيالدم.


أثبتت الدراسات أن المداومة على هذه الحبوب تحفظ بإذن الله


على


صحة القلب،


و أيضا أثبتت دراسات أخرى أن الشوفان الكامل و منتجاته لها أثر إيجابي على


صحة القلب و الشاريين.











الشـــوفـــانــــ و كمية الكلسترول:



تغذية فقيرة من الكلسترول و من الدسم المشبعة


و من الدسم


trans،


غنية بالألياف المذابة،


مهمة بالتحكم في عدم ارتفاع الكلسترول.


عمليــــــا:



الشوفان به نوعان من الألياف، المذابة و الغير مذابة.


على عكس الألياف الغير مذابة التي تسهل مرور الفضلات في جهاز الهضمي،


فإن الألياف المذابة تعمل على امتصاص الكلسترول


مما ترمي به مع الفضلات.




لنقف لحظة حتى نفهم جيدا آلية عمل الألياف بهذا المخطط:






و أيضا هذا المخطط الثاني:








تعقيب:
تنبيـــــــهـ :
تعقيب:


أثبت أن أكل 3 غرام يوميا مما يعادل تقريبا 1,5 كأس (375 ميلي لتر)


من ألياف الشوفان المذابة،


تساهم في بقاء كمية كلسترول في الجسم صحية،


حيث هذه الألياف تعمل مثل الأسفنج على امتصاص الكلسترول وقت الهضم.


ممكن نضيف لهذه النصائح منتجات مصنوعة بالشوفان،


أو الشوفان كحبوب | دقيق الشوفان،
في الطهي.


أو كشراب في الصباح مع الحليب.


و هذا لاحتوائه على ألياف مذابة (ألياف بيتا-قلوكان)
Beta=glucane


نضيف لهـــذا كله:

البقوليات مثل: اللوبيا الحمراء، عدس، البزلاء


الحمضيات


البروكولي


أنواع القرع


الفاكهة مثل: التفاح، الفراولة و الإيجاص


حبوب بدرة الكتان،


الشعير


فهي أيضا أغذية بها ألياف مذابة.


تجنبــــــ:


سمك الصومو و باقي الأسماك الدسمة،


البيض الغني بالأوميغا3،


اللوز و الجوز.


و نميل أكثر لمنتجات الصويا مثل:


فول الصويا و مشروبات الصويا.


منتجات غنية بالطماطم


التوت الأحمر و التوت البري الغنية بمضادات الأكسدة.



الشوفـــانــــ و مرضــ السكري:


ارتفاع مرض السكر بعصرنا يزداد و يخيف الكثيرين،


خاصة السكري من النوع الثاني و الذي يحدث في تقدم السن.


هناك أيضا قلق من مختصين لحماية الشباب و المراهقين من هذا النوع من السكري.


و الذي يزيد من حدة هذا القلق هو خطر السمنة الذي تعرفه المجتمعات،


بحيث يعتبر من أسباب الإصابة بمرض السكري.







تعقيب:
همســــة:
تعقيب:
الأغذية التي قيمتها السكرية ضعيفة تساعد على:

التحكم في كمية السكر في الدم،

التحكم في كمية الكلسترول في الدم،

و تقلل من الشهية.
إذن اختيار أغذية ضعيفة من حيث القيمة السكرية

أهم خطة للمحافظة على نسبة السكر في الدم معتدلة.

لأنها لا تهضم في الغالب بشكل سريع((هضم بطئ))

و تكون أيضا في الغالب أغذية ذات حبوب كاملة،

التي تحتوي على كمية عالية من الألياف.



ســـر دقيقـــ الشوفـــانـــــ:


لا يحتوي على سكر مضاف،

و يعتبر من الأغذية ذات قيمة سكرية ضعيفة.

خلاف باقي الصريال ((الحبوب)) الصباحية التي تكون نسبة السكر فيها عالية جدا

فهي تحافظ على الوزن و السكر بالدم.

و هناك أيضا دراسات جارية

بأن الشوفان له دور في ردة فعل الأنسولين بالجسم.


الشوفـــانــ، زيادةــــ الوزنــ و ارتفاعـــ الضغــط:

يساعد على المحافظة على الوزن، و يقي من ارتفاع الضغط

و عليه ارتفاع الكلسترول.

يعتبر إنقاص 10 كيلو، تقلل من نسبة الكلسترول ب نسبة 15%.

و لإنقاص الوزن نختار دائما أغذية نافعة

تحسسنا بالشبع.

((أكل أغذية تساعد على تأخير الجوع))،

ذات سكريات قليلة،

مع تجنب الوجبات الدسمة.


معـــــ هذا أخد فطور الصبــاحـــ:


أثبتت الدراسات العلمية

أن تناول فطور الصباح يعتبر أهم خطة لتعديل أو التحكم في الوزن بشكل جدي و صحيح.


لمـــاذا تناولــ فطــور الصباح؟

الاستغناء عنه أو تأخيره يكون سبب في زيادة الوزن مع مرور الوقت.

لأن هذه العادة تتركنا نأكل أكثر في باقي اليوم.

و أيضا أكل نقنقة كبيرة في الليل و في الغالب تكون حلوة أو دسمة.

تساعد على زيادة الوزن لأننا ننام بعدها دون حركة.


تعقيب:
معلومـــة:
تعقيب:
إن عملية الأيض بالجسم تقل بعد السابعة مساءا،


سبحان الذي خلق هذه الساعة البيولوجية.

فإن أي غذاء يأكل بعد هذه الساعة تقريبا لن يفقده الجسم،

بل سوف يحول إلى شحوم.

و أيضا من يأكل بالليل أكيد في الصباح تكون شهيته مسدودة

أو قليلة مما يؤثر على فطور الصباح.


و قد أثبت أن دقيق الشوفان يعطي أكبر إحساس بالشبع،

عن غيره من المنتجات التي لها نفس القيمة الحرارية

مثل صريال الصباح.
 
 

و يحتوي الشوفان أيضا إضافة عن الألياف المذابة:


ألياف غير مذابة،


يحتوي على بروتينات،


فحصة واحدة 125 ميلي لتر مطبوخة= 4 غرام بروتين،


و معروف أن البروتينات تعطي إحساس بالشبع.



فيه مكونات دسمة صحية، مثل دسم متعددة غير مشبعة


و ليس به إي دسم من نوع


Trans



و لا ننسى مع كل هذا الرياضة و الحركة الدائمة:


30 دقيقة مشي 5 مرات في الأسبوع ممكن تغير الكثير،


و الرائع هو من 30 إلى 60 دقيقة رياضة يومية


لأنها تزيد من ارتفاع الكلسترول الجيد


HDL



وصفـــة صبــاح:


ممكن نضيف على دقيق الشوفان:


فواكه مجففة،


حبوب بذرة الكتان،


حبوب القرع


و جوز الهند مبشور.



و صلنا إلى آخر رسالتنا،


أتمنى أنكم قد أخذتم معلومات مفيدة


و أنني كنت خفيفة على قلوبكم


في حفظ الرحمن أترككم


و لا ننسى قوله تعالى:


إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ
كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً {27}سورة الإسراء
إرسال تعليق