نرجوا منكم ما يلي

  • إبداء اقتراحاتكم وانتقاداتكم من أجل تحسين محتوى الموقع
  • الانضمام لصفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي
  • مشاركة الموضوع من خلال الروابط أسفل الموضوع
  • عند نقلكم للموضوع أو المواد الموجودة فيه نرجوا منكم احترام حقوق النشر.

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

شاركنا النشر

الثلاثاء، 7 مايو، 2013

تغذية الطفل من أول أيامه إلى غاية المراهقة

 
 
 
 
 
مرت الشهور الأولى بخير
 
و بسرعة
كانت أيام و ليالي بدون نوم.
تعقيب:
إن الجنة تحت أقدام الأمهات.



هناك رضع بطبعهم هادئين، و كل شيء سهل معهم،
و هناك عكس ذلك.
 


لكن في الأول و الأخير هي مراحل تمر علينا، و سرعان ما يكبروا،
و سنحِن لتلك الأيام و الشهور.
و الحمد لله على هذه النعمة.








قبل أن أدخل في الأجزاء المتبقية من محور




أريد أن أذكر نقطة مهمة:
هناك بعض الأطفال، يحبون يرضعوا كثير، مهما حاولت أن تطبق معهم أو تنظميهم، لا فائدة،
رغم أن وزنهم يزيد و الحمد لله،

فربما يرضع كل ساعتين و الثديين أو الرضاعة ينهيها على الآخر،
لكن بعد مضي ساعة و نصف يحب أن يرضع.

هؤلاء الرضع، ممكن بعد زيارة مختصة طب الأطفال، تنصحك
بزيادة نوع من صريال خاص لرضع.

حتى يباعد بين كل رضعة.

و لا ننسى أنه ليس كل رضيع يبكي معناه أنه يحتاجها، لا.




موضوع اليوم سيضم إن شاء الله الأجزاء التالية:





مـــــــــن 6 إلى 9 شهـــــــــور؛






و صلنا إلى الشهر السادس، أو الرابع،
كثرت الأقاويل و لا نعرف ماذا نتبع؟؟؟
نفطم بعد الرابع أو حتى السادس؟؟

لا تنسي دائما أن طفلك خاص.


الحقيقة أن كل أم تتحمس لتدخل الغذاء لرضيعها،
تريد أن تنوع له و تغني أكله،
و لا تحرمه من أي شيء.

هذا طبيعــــــــي.


و من جهة أخرى لا تريد أن تستغني عن العلاقة التي تربطها مع قرة عينها،

إن كانت بالثدي أم بالرضاعة،
فهي لحظات غالية.

نسأل الله أن لا يحرم أي إمرأة منها.


ما يجب أن نعرفه في الأول، أن تأخير فطم الطفل قدر المستطاع يكون جيـــــد،
لصحته.

لأن كل الدراسات أثبتت أن احتياجات الرضع في الشهور الأولى،
تكون كاملة بالحليب و لا يحتاج غيره.
فمن المهم أن يستطيع الرضيع أن يهضم الغذاء،
و بلعها،

لكن في هذه الشهور ما بين أربعة و ستة، يكون هذا بصعوبة، و لو تلاحظ فضلاته لتجدي بعض القطع من الأكل التي لم تهضم.
أيضا الغذاء غني بالبروتينات و الأملاح يتعب رئتين الرضيع.

و الأغذية في هذه المرحلة تزيد من الوقوع في الحساسيات الغذائية، خاصة إذا كان هناك سوابق في العائلة.

فجهاز مناعة الرضيع بين هذه المدة (4-6أشهر) لم يصل بعد لذروة نضوجه،
إلا في الشهر السابع.


و عليه كلما أخرنا فطمه كلما ابتعدنا عن المرض بعون الله.


و كل طفل يعتبر خاص.

يعني أنت و حالتك هي التي تقرر متى يكون فطم الطفل،
على أن لا يقل عن 4 أشهر،
و لا يزيد عن 7 أشهر.


و الأشياء التي ممكن أن تساعدك في أخد القرار،
أولا : أن تتجنب كل الأمور التي تؤدي إلى بكاءه ،
وثانيا: تلاحظ أنه:
يرضع من 8 إلى 10 رضعات في 24 ساعة، و ينهي الثديين و مازال يبكي،

إذا كان يأخد حليب صناعي لرضع حوالي 2 لتر في اليوم و يكمل الرضاعة، و لا يشبع.

رضيعك ضاعف وزنه نسبة للوزن الذي ولد به، و لا يشبع.

هنا نبدأ فطم الطفل على بركة الله.



 بين 5 إلى 6 أشهر، ممكن لطفل أن يهضم و يمتص مجموعة من الأغذية عكس الشهور الأولى (2 و 3)منهــــا:اللحم المطهي جيدا و مطحون،
و هناك من ينصح بأغذية أخرى.
لكن من الأفضل أن نبدأ بالصريال.



نتكلم أولا عن الصريال(الحبوب المطحونة للأطفال):
هناك أنواع كثيرة، و فيها التي تبدأ من الشهر 4 و أيضا ممكن نجد
لكل 3 أشهر،
هي أول شيء ممكن نضيفه لرضيع، لأنها سهلة الأمتصاص،
و تظم أغلب احتياجات الطفل.
مثل الحديد.
هناك المطبوخة و هذه التي نستعملها في الغالب،
منها المصنوعة من الحبوب الكاملة و الأخرى خفيفة أو مكررة.

و كل أنواع هذه الصريال تكون مطبوخة حتى تهيلم النشويات و تسهل الهضم.
غني بالحديد و الفيتامينات من نوع باء،
الكالسيوم،
و الفسفور.
تعقيب:و لا ننسى أن أول صريال لهذه المرحلة تكون خالية من الجليتان حتى لا نقع في مرض الزلاقي،



الذين تم التحدث عنه هنا.

عزيزاتى لنتعرف اكثر على مرض حساسية القمح La maladie coeliaque❤موضوع متميز❤

لأن أمعاء الطفل حساسة جدا.



هناك صريال ممزوجة مع حليب لرضع أيضا ،
حتى يسهل مزجها.
لكن يكون فيها الحديد أقل من الأولى.
و أيضا تمزج فقط بالماء.

هناك صريال متنوعة: يعني يكون فيها أنواع مختلفة مع بعض.

هناك بسكويت من الصريال: أي مصنوع من الحبوب المطحونة التي ذكرناها.


يكون اضافة الصريال بعد الرضعة،و طبعا دائما نبدأ بملعقة صغيرة ثم نضيف الكمية مع الأيام،
على حسب شهية الطفل.

و في البداية مرة واحدة في اليوم،
لمدة أسبوع
ثم نجعلها مرتين.

أضع هنا جدول أراه شامل للأغذية التي تضاف للطفل،
على حسب سنه،
و هو مأخوذ من كتاب (للأمانة) فقط رتبته .





هنا أضع جدولا آخر لمدة حفظ الأكل في الثلاجة:


ليشبع رضيع عمره أقل من 4 أشهر،
يجب زيادة عدد الرضعات و الكميات أولا.

و ممكن أن نصل إلى حتى 1,2 لتر يوميا.



في هذه المرحلة، مرحلة فطم الطفل يجب احترام ما يلي:
  • يعطى الأكل بعد الرضاعة حتى سن 9 أشهر، حتى يأخذ الطفل ما يكفيه من الحليب، سواء حليب الأم أو الحليب الآخر.
 
  • يعطى الغذاء دائما بالملعقة، لا نضعه في الرضاعات مهما كان حساء خفيف،
هذا ليستعمل الطفل فمه و فكه، و يطور خاصية المضغ.
  • نبدأ ب 5 ميلي لتر(حوالي ملعقة صغيرة) في اليوم الأول،
ثم نضيف ببطء يوميا.
 
  • ندخل دائما نوع واحد لمدة 3 أيام أو أسبوع، حتى نرى قابلية الطفل له،
و أيضا حتى إذا كان هناك حساسية تظهر،

فإذا مزجنا مختلف الأغذية في الأول لن نكون قادرين على تمييز أيهم الذي يضره.
  • لا نغصب الطفل على إنهاء كل الأكل، و أيضا إذا رفض نوع ما نبتعد عنها لمدة ، ثم نرجع له بعدها.
 
  • لا نترك الطفل يأكل وحده.
 
  • يجب أن يكون الطفل جالس بشكل مائل قليلا، بحيث يكون رأسه ثابت.

 
  • بالنسبة لصريال،
يجب أن تكون من غير فواكه بالأول،

حتى لا نعوده على الطعم الحلو، ثم يرفض لنا بعدها الأذواق الأخرى،
  • و السكريات في الصغر يكون لها مفعول على الجسم، بحيث تصبح المفضلة عنده، و هذا من أسباب تعرضه لسمنة مستقبلا.
 
  • أيضا بالنسبة للفواكه، يفضل أن تسبقها الخضروات بأنواعها،
حتى يتعود عليها و على مختلف الأذواق، بعدها ندخل الفواكه بشكل قليل و منظم.





إذن:

الإسهــــــــــــال:

قبل 12 شهر، الطفل الذي يرضع ثدي أمه،

ممكن يقوم ب 8 إلى 10 فضلات في اليوم،

و تكون غير متماسكة،

أي تشبه الإسهال، لكنها لا تضره بإذن الله.

بعد أشهر يقل عددها، لكن تبقى غير متماسكة و مصفرة.

حتى عند فطم الطفل تتغير.

الطفل الذي يرضع الحليب الآخر، تكون متماسكة أكثر و ربما في بعض الأحيان صلبة.

إذا استمرت الفضلات بشكل متعدد و سائلة، فممكن أن الرضيع له حساسية لبروتين الحليب أو اللاكتوز الذي به.



و هنا يجب تغييره، أي تغيير الحليب، بحليب الصويا، أو حليب آخر ينصحك به طبيب الأطفال,


لكن عند بدأ فطم الطفل، ممكن يتعرض لإسهال، ناتج من أحد الأغذية، أو حتى بسبب تغيير النظام،

إذا استمر الإسهال كأن تصبح الفضلات عبارة عن ماء، أو تتغير عن ما كانت عليه، يجب توقيف الغذاء المقدم.

الحالة الثانية:

هي اسهال شديد مع تقيئ:

هنا يكون سببها فيروس، و ليس الغذاء،

و هذه تحدث خاصة لدى الأطفال الذين يدهبون للحضانة و يكون باتصال دائم مع الأطفال الآخرين، لأنها تنتقل عبر العدوة.

و ممكن يكون معها ارتفاع الحرارة.

يجب مراجعة طبيب الأطفال في الحال، لما قد تسببه من أضرار.

الحالة الثالثة:

الإمســـــــــاك:
  • ما بين 6 أشهر إلى 12 شهر،نزيد من كمية الماء،
بين الوجبات.
  • نعطي صريال للأطفال تكون من الحبوب الكاملة لأنها غني بالألياف،
  • نعوض لمدة أسبوع حليب الأطفال بحليب الصويا،
  • نعطي حساء الدراق (أو البرقوق) الذي سبق ذكره.
مع زيادة في الفواكه.
  • نضع في الصريال 5 ميلي لتر (ملعقة صغيرة) من زيت الكتان لصريال الطفل،

وصلنا إلى آخر الموضوع،












أتمنى كالعادة أنكم استفدتم

و أرجوا أن لا تبخلوا علينا بصالح دعائكم

محبتنا لكم
 
إرسال تعليق