نرجوا منكم ما يلي

  • إبداء اقتراحاتكم وانتقاداتكم من أجل تحسين محتوى الموقع
  • الانضمام لصفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي
  • مشاركة الموضوع من خلال الروابط أسفل الموضوع
  • عند نقلكم للموضوع أو المواد الموجودة فيه نرجوا منكم احترام حقوق النشر.

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

شاركنا النشر

الجمعة، 3 مايو، 2013

البطن بين الرشاقة و الصحة

كل منكم تتمنى أن تجد هنا،سحرها الخاص.


فهو بين الخيال و الحقيقة،


إلا أنه ممكن، بأمور بسيطة جدا نداوم عليها،


و يصبح الخيال حقيقة،


فذاك الذي يتوسط الجسم،
 
 



و يعتبر منطقة حساسة و معقدة،


ممكن تعطي جملا للجسم كله، أو تشوهه،


المهم: أن لا يكون تشويهه وراءه مرضا ما.


ههل عرفتموه؟؟؟؟


البطن،
بين
الرشاقة و الصحة.





أولا يجب أن نعرف العلة،
حتى نعالجها و نتعامل معها بحكمة،


فأسباب بروز البطن هي::



- وجود هواء أو غزات:


في منطقته العليا، بسبب الهواء الذي نذخله عند أكلنا،


أو شرب المشروبات الغازية، أو عند مضغنا للبان...



أو غزات في جزءه السفلي يكون سببه، التخمير الناتج لسوء هضم بعض الأطعمة.


- تراكم الدهون فيه::


و تكون عبارة عن كثل صغيرة عند لمسها ليست متجانسة، و يكون سببها كثرة أكل السكريات أو عدم ممراسة الرياضة.



- عدم وجود شد جيد للعظلات::


فنقص هذه الأخيرة من الظهر و الجانبين، خاصة بعد الحمل و لما لا يكون لدينا طريقة صحيحة في الجلوس،


تتشكل معنا دهون، مما يؤدي إلى :::
 
 
 
 
هدفنا بطن مشدود!!!


 

على غرار ما نظن أو نسمع،
فإن البطن لا ينزل فعليا بحميات التخسيس،
لأن هذه الأخير تقلل من كتلته الكلية الذاخلية،
لكن حجمة الحقيقي،
يبقى ظاهر،

لماذا؟؟؟

لأن زيادة حجم البطن تصاحبها زيادة الجلد،
و عند فقدان الوزن سوف يبقى ذلك الجلد ظاهرا بشكل كبير،
عكس المناطق الأخرى من الجسم،

لأن جلد البطن يفقد بسهولة و بسرعة مطاطيته،
و عليه نقص الدهون يكون أكبر من نقص الجلد
في الحمية.


و حتى ننقص من هذه الدهون، و نرجع البطن إلى مكانه،

و الأهم نرجع مطاطيته لنحصل على رشاقة،
يجب أولا أن نشد عضلات البطن جيدا:




و محاسن الرياضة هنا تترتب في::

- تشجع على حرق السعرات الحرارية:
و عليه حرق الدهون،

وتعتبر أروع الرياضات المشي السريع ، السباحة والدراجة

على شرط أن لا تقل عن 40 دقيقة متواصلة بشكل متوسطة القوة.


- تشد حزام البطن:

لوقوعه وسط الجسم، فأي حركة للجسم

تستوجب حركة هذه المنطقة.

 



- ينشط الأجهزة الداخلية مع تدليك لها::

و هذا يسهل عملية الهضم و الامتصاص.


- يحسن الاستقرار العاطفي::

البطن هو ملتقى جميع الانفعالات العقلية، من اكتئاب صدمات نفسية،
ألام و اضطرابات هضمية، انتفاخ ....



ليس باتباع أنواع من التمارين،
و لا يستوجب آلات و مستلزمات،

بل فقط ثلاث تمارين بشكل يومي،
ملخصة لكن هنا::


 



 







 


و آخر تمرين هو للمحافظة على البطن،

و على النتائج التي نحصل عليها يوميا،

و ابقاء دوما بطننا مشدود:


 





 
 
 
 
 
 
 
 
 
هدفنا بطن مشدود!!!










الخطوة الثانية نحوة البطن المشدود::







العمل على إعطاء الجسم ككل وقفة أو هيئة صحيحة، مهم في شد البطن::



لأنه لما نرتخي سوف نشجع أكثر عضلات البطن على شد الدهون و تخزينها.




فنعطي نظرة كأننا حامل من كم شهر و الحقيقة ليس ذلك.



من المهم لما نكون جالسين أو واقفين، أن نحسن وضعية جسمنا،



بفتح الكتفين إلى الخلف،



مع شد صدرنا للامام



و شد عضلات البطن و الضغط على المؤخرة.







نقوم بتمارين الاسترخاء،



نرفع يدينا إلى سقف محاولين لمسه،



و نشد البطن جيدا،



نقوم بهذا على طول اليوم.




 





التدليــــك::








دلك البطن ينشط و يزيد من نشاط الأوعية الدقيقة، فيعزز التبادلات بين الخلايا،



و يقلل من شدها للماء،



يريح و يحسن عملية الهضم.




نقوم بالتدليك بأي من الزيوت الطبيعية أو إحدى الكريمات التي ينصح بها مختص،



و يدلك البطن يوميا بشكل دائري على حسب اتجاه عقارب الساعة.





ننهي التدليك بمسكات صغيرة للجلد بين الإبهام و الأصابع،



و نقوم بقرصات متعددة، و مؤلمة قليلا،



و هذا للقضاء على التشحيم.




 




و سوف ترين الراحة التي سوف تحس بها بإذن الله بعدها.




و في حالة ما يكون هناك غازات،

يحبذ أن نقوم بتدليك أولي لإخراج الغازات،



و يكون        

بتتبع اتجاه القولون من الجهة اليمنى عموديا

ثم أفقيا تحت الصدر ثم ننزل من الجهة اليسرى،



مع ضغطات متتالية كأننا نمرر شيء ما عبر أنبوب،




و بعدها نضغط بشكل خفيف على البطن ككل،

أو نضع اليدين متقابلتين اتجاه الأصابع،

على المنظقة تحت الصرة،و نقوم بضغوطات صغيرة.





 
 
 
 
هدفنا بطنمشدود!!!







التغذية الجيدة::




ليس هناك حاجة لإتباع حمية صارمة، مضرة.



لأن تأثير اليويو سوف يعزز مثل لفة العوامة حول البطن،



لكن من المهم أن نختار أطعمتنا لتفادي التخمير و نفخ البطن.




نفضل::




البروتينات الحيوانية،



اللحوم الخالية من الدهن، السمك، و البيض.



الحبوب الكاملة، و الخضروات الخضراء و ذات جذور مثل الجزر و الفجل.



ذات أزهار مثل الملفوف و الكرات،




الفواكه الطازجة و المجففة و الشكولاتة الداكنة أو السوداء،



مع كثرة الماء.






 




نقلل من




الأطباق ذات مرق و المقلية و الألبان،



الخبز الأبيض، المشروبات الغازية،



الخضر المجففة، و اللبان.



المعكرونة و الأرز المكررة،



مع تقليل الملح.





 




نساعد أنفسنا ببعض الأمور الطبيعية::




الكمون
الشمر و الأشربة الساخنة،



مع الشاي.




نفضل الخضر المطبوخة لأن بعد المعدات لا تحسن هضم الألياف الصلبة.




عدم حذف أي وجبة، و الأفضل أكل فاكهة أو زبادي على أن نترك بطننا ينتظر حضور الأكل بشراسة.



شرب الماء بين الوجبات،



و بللي الخضر في الماء قبل طبخها.




 




نتعلم كيف نتنفس::








التنفس الجيد، مهم لشد عضلات البطن، فهو ينشطها و ينعشها بالأوكسيج،



حاولي الآن أنك تأخذ نفس عميق و سوف تلاحظ أنك لم تكوني تنفسي لحد الآن جيدا،



و أن الهواء ينقصك في داخل أعماقك،



فهذا يساعد في الهضم، و يطرد التوتر المسؤول عن الإنتفاخات.



إليك تمرين بسيط يساعدك في التعود على التنفس الصحيح:




استلقي على ظهرك، مع ثني الساقين



ضعي كتاب على بطنك،



و آخر على صدرك.



ضع يد فوق يد،



استنشقي جيدا عن طريق الأنف بين 7 إلى 10 ثواني،



مع توجيه الهواء المستنشق إلى البطن،



نبقي الهواء في صدرنا و بطنا لمدة 10 ثواني،



نخرج الهواء أولا من البطن عبر الأنف أو الفم ثم هواء الصدر،



ندخل البطن جيدا لإخراج الهواء منه،



محاولين تقريبا الصرة إلى فقرات العمود الفقري.



 




بعد هذا من غير ممكن بقدرة الله
أن لا يكون عندك بطن مشدود



و يصبح حقيقة و ليس خيال



و المهم أنك سوف تحافظ أكثر على صحتك،



و سلامتها،



فالوقاية أحسن من العلاج
إرسال تعليق