نرجوا منكم ما يلي

  • إبداء اقتراحاتكم وانتقاداتكم من أجل تحسين محتوى الموقع
  • الانضمام لصفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي
  • مشاركة الموضوع من خلال الروابط أسفل الموضوع
  • عند نقلكم للموضوع أو المواد الموجودة فيه نرجوا منكم احترام حقوق النشر.

Translate

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

شاركنا النشر

الخميس، 10 أبريل، 2014

من الشتاء إلى الربيع سبحان الخالق

السلام عليكم و رحمة الله 

سبحان الله في خلقه 

أنا من محبي التصوير كثيرا 
خاصة الصور التي تتعلق بالطبيعة فلها أثر و حس ذاخلي رائع 

تتغير الأيام و يتغير معها الديكور 
فسبحان الخالق الذي أحسن كل شيء خلقه 

﴿وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ﴾

هذه السماء العظيمة، رفعها الله - عز وجل - رفعًا عظيمًا باهرًا لا يستطيع أن يَنَاله أحد من الخلق، حتى الجن على قوتهم يقولون: ﴿وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَصَداً﴾ [الجـن:9]، و يقول الله عز وجل : ﴿وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً﴾[الأنبياء:32]. و في هذه السماوات العظيمة، كيف رَفعها الله تعالى بغير عمد: ﴿اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا﴾[الرعد:2]، أي: ترونها مرفوعة بغير عمد فاعتبروا بها. و في هذه السماوات من آيات الله_ عز وجل _الشيء الكثير، فهي رُفعت هذا الرَّفع العظيم، و فيما بينها و بين الأرض آيات عظيمة من الأفلاك، والنجوم، و الشمس، و القمر، و الرياح، و السحب، و غير ذلك من آيات الله.

الشيخ محمد بن العثيمين رحمه الله



================


 
إنه الله الذي أحسن كل شيء خلقه.
لا إله إلا هو! أنت من آياته، والكون من آياته، والآفاق من آياته تشهد بوحدانيته.


علي عبد الخالق القرني 


==============


 
صورة إنما يخشى الله من عباده العلماءُ صورة [فاطر:28] ولهذا كان السلف الصالح على جانب عظيم من هذا الأمر فكانوا يتفكرون في خلق الله ويتدبرون آياته ويحثون على ذلك، يقول أحدهم: ما طالت فكرة امرئ قط إلا فَهِمَ، و لا فهم إلا علم، ولا علم إلا عمل. ويقول الآخر: لو تفكر الناس في عظمة الله لما عصوه .


==============

 (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ).


====================







و هي العبادة المهجورة 

نسأل الله أن يجعلنا مما يتفكرون في عظمته و عظمة خلقه 
و لن نمر عليها مرار الكرام 



تفضلوا الصور 

سبحان الله بفصل الشتاء



 هذه الصورة راااائعة تبارك الرحمن 




 


و هنا روعة المنطر ثلج و حشيشية صغيرة ملقية عليه

و لم تذبل مع كل هذا البرد 




و هي من نوع من الأشجار الخاصة بهذه المناطق الباردة 

و ها هي الشجرة







و تتغير الأيام و تتوالى و يتغير المنظر و يسبح شيء لا يتصوره العقل

فسبحان الذي خلق فأحسن كل شيء خلقه 


 


فهل هذا ديكور صنع ؟؟ لا و ربي
لا يستطيع أحد أن يعمل منه و لا ذرة صغيرة 


.....



نسأل الله أن ينعم علينا بالأمن و الأمان 


إرسال تعليق